Get News Fast
آسيا وأوقيانوسياأخباراخبار العالموكالة مهر للأنباء

رد فعل البنتاغون على العدوان الإسرائيلي على سفارة إيران

نفى مسؤولو البنتاغون مرة أخرى تورطهم وعلمهم بالهجوم الصهيوني الأخير على دمشق، خوفا من ردة فعل إيران.

تقرير وكالة مهر للأنباء نقلاً عن رويترز، “سابرينا سينغ، نائبة المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الأمريكية المعروفة باسم البنتاغون في مؤتمر صحفي وادعى هو نفسه أن الولايات المتحدة ليس لها دور في الهجوم الأخير الذي شنته إسرائيل في دمشق وأن قرار إسرائيل > لم يُعرف عنه مهاجمة مصالح طهران.

سابرينا سينغ رداً على سؤال حول تزايد المخاوف بشأن احتمال توسع الهجمات على القوات الأمريكية في العراق وسوريا بعد اجتياح إسرائيل لقنصلية الجمهورية الإسلامية في دمشق، وادعى أننا نراقب الوضع في المنطقة بعناية للتأكد من أن قواتنا تتمتع بحماية جيدة. > وبالنسبة للهجوم على دمشق، ادعى أن الإسرائيليين > ولم يقدموا لنا أي معلومات عن توقيت الهجوم أو هدفه في دمشق.

هذا ادعاء المسؤولين الأمريكيين جاء أثناء الليلة الماضية خلال الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن حول عدوان إسرائيل إلى دمشق وسوريا وضد المنشآت الدبلوماسية الإيرانية، والعديد من الدول المشاركة بما في ذلك روسيا والصين وسويسرا وسلوفينيا، العدوان الأخير على الصهاينة ضد سوريا والسفارة الإيرانية تدين في دمشق.

أكد مندوب سويسرا في الجلسة الطارئة لمجلس الأمن بشأن الهجوم على السفارة الإيرانية في دمشق أن سويسرا تدين بشكل قاطع الهجوم على السفارة الإيرانية في دمشق، لأن مثل هذه التصرفات أدت إلى رفع مستوى التوتر في المنطقة.

كما دعا ممثل روسيا أيضًا إلى ممارسة الضغط من المجتمع الدولي على إسرائيل و وشدد على أن تصرفات إسرائيل غير مقبولة؛ لأن الوفود الدبلوماسية يجب أن تتمتع بالحصانة في جميع الأحوال.

في يوم الاثنين الموافق 13/04/1403هـ، دخلت مقاتلات من طراز F-35 تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي سماء الجولان المحتل بستة صواريخ موجهة من الجولان. مبنى القنصلية ومقر إقامتها، واستهدفوا السفير الإيراني في دمشق. ورغم تكثيف الإجراءات الميدانية للعثور على جثث الشهداء المحتملين لهذه الجريمة، تم الإعلان عن عدد الشهداء و12 جريحاً. ومن بين شهداء هذه الحادثة اسم سردار محمد زاهدي، أحد قادة فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني؛ نائبه سردار محمد هادي حاج رحيمي، سردار حسين أمير الله، رئيس هيئة الأركان العامة الحرس الثوري الإيراني في الشؤون السورية ولبنان وتيني من بين المستشارين الإيرانيين الموجودين في سوريا.

دانييل هاجاري المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بعد ساعات من هذا العمل الإرهابي، دون ذكر هذا الحادث الإرهابي ظهر أمام كاميرات التلفزيون وأعلن عن هجوم بطائرات مسيرة للمقاومة العراقية على البحرية التابعة لهذا النظام في مدينة إيلات! وبالإشارة إلى الموافقة على قرار مجلس الأمن الدولي ومطالبة المجتمع الدولي من النظام الصهيوني بوقف الإبادة الجماعية في قطاع غزة، يرى بعض المحللين أن الهجوم الأخير للصهاينة على دمشق هو محاولة من نتنياهو لتحقيق أمام الرأي العام الإسرائيلي ومساعي توسيع الحرب في الجبهة الشمالية.

 

© وقد قام مركز ويبانغاه الإخباري بترجمة هذا الخبر من مصدر وكالة مهر للأنباء
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى