Get News Fast
آسيا وأوقيانوسياأخباراخبار العالموكالة تسنيم للأنباء

إثبات أن اعتداء الجيش الصهيوني على عمال الإغاثة كان متعمداً

نشرت العديد من المنظمات الحقوقية تقريرا حول تفاصيل اعتداء جيش الاحتلال على موكب منظمة "المطبخ المركزي العالمي" الخيرية، وأكدت أنه خلافا لادعاءات الاحتلال بالتهرب من المسؤولية عن هذه الجريمة، فقد تعمد الجيش الصهيوني استهداف القافلة المذكورة.

أخبار دولية –

بحسب المجموعة الدولية وكالة تسنيم للأنباء، بعد أن هاجم جيش نظام الاحتلال موكب المنظمة الخيرية جلوبال سنترال المطبخ” والتي وقع خلالها 7 من أفراد هذه القافلة ضحايا للجرائم الصهيونية ومن ثم ادعاءات الاحتلال لتبرير هذه الجريمة، أفادت 3 منظمات حقوقية فلسطينية أن نظام الاحتلال استهدف قافلة المطبخ المركزي العالمي على 3 مراحل. وتظهر البيانات وأن ذلك، خلافاً لادعاءات الصهاينة، كان عملاً متعمداً، وأفاد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ومركز الميزان ومؤسسة الحق أنه في الساعة 22:15 من يوم الاثنين، أطلق الجيش الصهيوني 3 صواريخ باتجاه 3. هاجم موكب تويوتا هيلوكس الأبيض التابع للمطبخ المركزي العالمي سيارتين من هذه السيارات تحمل شعار المطبخ المركزي العالمي، وكانت هذه السيارات تتجه جنوباً على الشريط الساحلي أمام مدينة دير البلح.

وبحسب هذا التقرير فقد قام ركابها باستهداف السيارة الأولى من هذه القافلة بصاروخ مما أدى إلى احتراق الجزء الأمامي من هذه السيارة بالكامل، وتمكن السائق من الفرار ودخول السيارة الأخرى من هذه القافلة . ومن ثم، وعلى مسافة 500 متر إلى الجنوب، استهدف جيش الاحتلال سيارة أخرى من هذه القافلة، وفي هذا الهجوم أصاب صاروخ سقف السيارة وفقد 3 أشخاص كانوا بداخلها حياتهم ونجا شخصان. ووصلوا إلى السيارة الثالثة التي كانت على بعد كيلومتر واحد تقريباً جنوباً، وهذه المرة استهدفت طائرات العدو أيضاً السيارة الثالثة بالصواريخ، ما أدى إلى مقتل 4 آخرين من أفراد هذه القافلة.

في وتابع التقرير أن من بين ضحايا الجريمة الصهيونية السبعة امرأة، وكانوا يحملون الجنسيات الأسترالية والبولندية والإنجليزية، وكان العديد منهم يحملون الجنسيات الأمريكية والكندية والفلسطينية، والسائق وكان فلسطينياً أيضاً.

وبحسب ما أعلنته المنظمة الدولية للمطبخ المركزي العالمي، فإن اعتداء جيش الاحتلال على موكب المنظمة جاء بينما كانت إجراءات القافلة المذكورة تتم بالتنسيق مع الجيش الإسرائيلي. وكانت هذه القافلة تهدف إلى توزيع ما يزيد عن 100 طن من المساعدات الغذائية على قطاع غزة، والتي تم إدخالها إلى هذه المنطقة عبر الرصيف.

وأكدت المنظمات الحقوقية المذكورة أن استهداف هذه القافلة من قبل قوات الاحتلال ويظهر جيش الاحتلال على ثلاث مراحل أن الصهاينة استهدفوا عمدا هذه القافلة. وهذا يثبت أيضاً أن هجمات المحتلين على فرق الإغاثة متعمدة وممنهجة تماماً، وأن المحتلين يستهدفون قوافل المساعدات والمراكز الإنسانية بشكل منظم، بالإضافة إلى المدنيين الذين ينتظرون المساعدات الغذائية.

وعلى هذا الأساس، يحاول نظام الاحتلال توسيع حرب الإبادة الجماعية ضد سكان غزة من خلال مهاجمة مراكز الإغاثة وفرق الإغاثة بشكل متعمد، ويستمر في استخدام الجوع كسلاح حرب، وقد حول غزة إلى منطقة موت. حتى لا يكون هناك مكان آمن في غزة ولا أحد في مأمن من جرائم المحتلين في هذه المنطقة.

الهجوم الصهيوني على عمال الإغاثة الدوليين في قطاع غزة
تبريرات نتنياهو حول الاعتداء على العاملين في المؤسسة الخيرية بغزة

بعد هذه الجريمة التي ارتكبها الصهاينة أعلنت منظمة المطبخ المركزي العالمي الوقف الفوري لعملياتها في غزة وشددت غزة على أنها ستناقش قريبا مستقبل عملها في هذه المنطقة الذي سيقرره. وهذا يعني أن مئات الآلاف من الأشخاص محرومون من المساعدات القليلة التي تصل إلى سكان هذه المنطقة في ظل أزمة الجوع والمجاعة التي تشهدها مناطق مختلفة من غزة والاحتلالات الفاشية، كما أنه نتيجة للمعايير المزدوجة للأمم المتحدة. المجتمع الذي بموجبه يمكن للنظام الصهيوني الغاصب أن يرتكب أي جريمة ضد الإنسانية؛ دون أن يُطلب منه الإجابة.

ليلة الاثنين، في اليوم الـ 171 لعاصفة الأقصى، استهدف نظام الاحتلال الصهيوني سيارة فريق مساعدات دولي تابع للمطبخ المركزي العالمي في قطاع غزة، مخلفة 7 شهداء.

وأعلن المطبخ المركزي العالمي عن استهداف موظفي هذه المنظمة بعد خروجهم من مستودع في دير البلح رغم التنسيق مع الجيش الصهيوني. وهذا هجوم ليس على هذه المنظمة فحسب، بل على كافة المنظمات الناشطة في مجال الشؤون الإنسانية.

المطبخ المركزي العالمي هي منظمة حكومية غير حكومية تقوم بإعداد الطعام في المناطق المعرضة للأزمات والمنكوبة.

وبعد ردود الفعل القوية على جريمة الاحتلال هذه، اعترف نتنياهو بالهجوم الجوي للكيان الصهيوني على موظفي منظمة المطبخ المركزي العالمي الخيرية، وادعى أن مقتل هذا الشخص كان “عن طريق الخطأ”. “. هذه الأحداث تحدث في الحروب! نحن نحقق في الحادث برمته ونتواصل مع حكوماتهم، كما وصف “هرتسي حلاوي”، رئيس الأركان المشتركة لجيش الاحتلال، الهجوم على موكب منظمة “المطبخ المركزي العالمي” الخيرية بأنه “غير مقصود”. وعلى إثر ذلك اعتبر ذلك “خطأ كبيرا”. وادعى أن الجيش الصهيوني ارتكب خطأ كبيرا في التعرف على هوية هؤلاء الموظفين في ظل ظروف الحرب وفي الليل. وهذا الادعاء صحيح. وقد أكد العديد من مسؤولي الاحتلال وقال الجيش لصحيفة هآرتس إن آليات جهاز المطبخ المركزي كانت تتحرك في طريق تم التنسيق معه من قبل مع الجيش الإسرائيلي.

نهاية الرسالة/

 

© وقد قام مركز ويبانغاه الإخباري بترجمة هذا الخبر من مصدر وكالة تسنیم للأنباء
  • من خلال الانضمام إلى الشبكات الاجتماعية التالية، يمكنك الوصول بسرعة إلى أحدث الأخبار في الفئات المتعلقة بهذه الأخبار وأخبار العالم الأخرى .
  • الأخبار باللغة العربية :
  • من الممكن تلقي الأخبار بذكاء على القنوات الشخصية أو العامة وعرضها على جهات الاتصال على الشبكات الاجتماعية، Bale  Telegram – Instagram – Facebook – X (Twitter) . يرجى الاتصال لاستلام الروبوت.
  • يدعم :         |       
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى