Get News Fast
أخبارإيران في العالماخبار العالموكالة تسنيم للأنباء

لقاء الوكيل القانوني لوزارة الخارجية مع السفراء الأجانب المقيمين في طهران

وصف وكيل الشؤون القانونية والدولية بوزارة الخارجية هجوم النظام الصهيوني على المنشآت الدبلوماسية الإيرانية في دمشق بأنه انتهاك صارخ للقانون الدولي.

أخبار دولية –

وفقا لتقرير المجموعة الدولية وكالة تسنيم للأنباء، في لقاء اليوم رضا نجفي وكيل الشؤون القانونية والدولية في منظمة تسنيم وزارة الخارجية، في لقاء السفراء ورؤساء البعثات الأجنبية المقيمين في إيران في طهران، اعتبروا الهجوم الإرهابي الذي قام به النظام الصهيوني على سفارة بلادنا في سوريا انتهاكا واضحا للعديد من مبادئ وقواعد القانون الدولي، الأمر الذي ينبغي إدانته من قبل جميع الحكومات المسؤولة بأقوى لهجة ممكنة.p>

صرح وكيل الشؤون القانونية والدولية بوزارة خارجية بلادنا في هذا اللقاء الخاص الذي عقد بهذا الخصوص بالهجوم الذي شنه النظام الصهيوني على المنشآت الدبلوماسية لجمهورية إيران الإسلامية في دمشق. وبعد الهجوم الإرهابي الذي شنه النظام الصهيوني، أبلغت جمهورية إيران الإسلامية الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس الدوري للأمم المتحدة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول القضية وطالب بعقد اجتماع فوري لذلك المجلس للتعامل مع القضية.

وذكر أنه في الاجتماع ذي الصلة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وفي الجلسة التي انعقدت في نيويورك مساء أمس، أدان أغلبية أعضاء المجلس الهجوم المذكور مع التأكيد على أهمية المبدأ الأساسي المتمثل في حرمة الأماكن الدبلوماسية. كما ذكر الأمين العام المساعد للأمم المتحدة لشؤون الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ، في تقريره المقدم إلى جلسة مجلس الأمن، أنه يجب احترام حصانة الأماكن الدبلوماسية والقنصلية وموظفيها في جميع الأحوال وسيادتها وإقليمها. يجب أن تكون سلامة الدول الأعضاء متوافقة مع القوانين الدولية، وأن يتم احترامها على المستوى الدولي. كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة، قبل انعقاد جلسة مجلس الأمن، الهجوم المذكور من خلال إعادة التأكيد على مبدأ احترام حصانة الأماكن والأشخاص الدبلوماسيين والقنصلية في جميع الأحوال.

أدانت مؤسسة الدراسات الإيرانية الهجوم على السفارة الإيرانية في سوريا

كما وصفت الهجوم الأخير للنظام الإسرائيلي بأنه انتهاك للسيادة وسلامة أراضي حكومة الجمهورية العربية السورية، ونتيجة لذلك، يتعارض تماما مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وخاصة مبدأ حظر استخدام القوة. وقد عدد القوة ضد سلامة أراضي الدول وقال : لقد أدانت جمهورية إيران الإسلامية والدول الأعضاء الأخرى في الأمم المتحدة هذا الهجوم لهذا السبب أيضًا، وحملت وزارة الخارجية الدولية لبلدنا النظام الصهيوني المسؤولية عن جميع العواقب المترتبة على هذه الأعمال غير القانونية وأضافت: وخلال الأيام الثلاثة الماضية، أدانت العديد من الدول والمنظمات الدولية والإقليمية هذا الهجوم ومثل هذه المواقف. ومن الأهمية بمكان دعم سيادة القانون في العالم وتوفير الأساس لأنشطة المجتمع الدبلوماسي وتطوير العمل الدبلوماسي. والعلاقات القنصلية بين دول العالم. ولذلك، فإن هذا الهجوم الإرهابي على الأماكن الدبلوماسية، والذي تم تنفيذه في انتهاك واضح للعديد من مبادئ وقواعد معينة من القانون الدولي، يجب أن يتم إدانته من قبل جميع الحكومات المسؤولة بأقوى لهجة ممكنة.

نجفي، مع تقديره الصادق للموقف الذي اتخذته الدول التي أدانت الهجوم الإرهابي المذكور حتى الآن، أشار إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتوقع من جميع الدول التي لم تتخذ موقفا بعد بشأن هذه المسألة في أقرب وقت قدر الإمكان. وقد يدينون هذا الهجوم الإرهابي.

وذكر أنه في إعمال حقه المشروع والأصيل المستند إلى القانون الدولي، فإن رد جمهورية إيران الإسلامية على وأكد أن هذا العمل الإرهابي للكيان الصهيوني هو سلطة كاملة ومبنية على الحكمة واللباقة، وأن ذلك النظام سوف يندم بالتأكيد على جرائمه، وأكد أن الهدف الواضح للنظام الصهيوني من تنفيذ هذا الهجوم وغيره من الهجمات على دول أخرى في العالم. الأمر الذي سيؤدي إلى جر أمريكا إلى مستنقع الصراع المباشر، ونقل الصراع إلى دول أخرى في المنطقة، وبالتالي خلق غطاء للجرائم الشنيعة التي ارتكبت في غزة خلال الأشهر الستة الماضية، والتي تتضمن أمثلة واضحة على جريمة الاغتصاب وجرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية.p>

وأضاف وكيل الشؤون القانونية والدولية بوزارة خارجية بلادنا أن الهجمات الوحشية التي شنتها قوات إن الصهاينة الذين أدى حتى الآن إلى استشهاد أكثر من 32 ألف فلسطيني بينهم نساء وأطفال، أثبتوا مرة أخرى أن مجموعة مواقف وإجراءات الأمم المتحدة لوقف العدوان ومحاسبة النظام الصهيوني على جرائمه إن ما التزمت به ليس كافيا بأي شكل من الأشكال، وكان التأكيد السابق لجمهورية إيران الإسلامية والعديد من البلدان الأخرى على ضرورة تضمين القرار “وقفا كاملا ودائما لإطلاق النار” وكانت مواقف الأمم المتحدة أيضا لهذا السبب، وكل شيء وعلى الدول واجب إنساني وأخلاقي لمحاسبة هذا النظام وجعله يتوقف عن جرائمه، قبل كل شيء.

وأكد رضا نجفي في النهاية: الإجراءات غير الكافية إن الأمم المتحدة، وخاصة عدم كفاءة مجلس الأمن في إجبار النظام الصهيوني على وقف الهجمات العسكرية على غزة، جعلت هذا النظام أكثر غطرسة. ولذلك، يجب على مجلس الأمن، باعتباره المسؤول الرئيسي عن الحفاظ على السلم والأمن الدوليين، أن يقوم بواجبه الأساسي تجاه جرائم النظام الصهيوني في حرب غزة، وأن يتخذ الإجراءات اللازمة لتحقيق وقف فوري وكامل ودائم لإطلاق النار، وتوفير الأساس للإرسال الفوري وتسريع المساعدات الإنسانية لشعب غزة المضطهد والمعارضة بشدة للهجرة والنقل القسري لسكانها.

نهاية الرسالة/

 

© وقد قام مركز ويبانغاه الإخباري بترجمة هذا الخبر من مصدر وكالة تسنیم للأنباء
  • من خلال الانضمام إلى الشبكات الاجتماعية التالية، يمكنك الوصول بسرعة إلى أحدث الأخبار في الفئات المتعلقة بهذه الأخبار وأخبار العالم الأخرى .
  • الأخبار باللغة العربية :
  • من الممكن تلقي الأخبار بذكاء على القنوات الشخصية أو العامة وعرضها على جهات الاتصال على الشبكات الاجتماعية، Bale  Telegram – Instagram – Facebook – X (Twitter) . يرجى الاتصال لاستلام الروبوت.
  • يدعم :         |       
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى