Get News Fast
آسيا وأوقيانوسياأخباراخبار العالموكالة تسنيم للأنباء

المقاومة الفلسطينية: الصهاينة لا يبحثون عن أي اتفاق

وأكدت مصادر مطلعة على أجواء مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة، أنه لم يتم إحراز أي تقدم في هذه المفاوضات، وأن الجانب الإسرائيلي ونتنياهو نفسه يسعيان لكسب الوقت وخداع الرأي العام الصهيوني، ولا ينويان التوقف. الحرب ولا التوصل إلى اتفاق.

– الأخبار الدولية –

بحسب المجموعة الدولية وكالة تسنيم للأنباء، فيما زعمت وسائل إعلام عبرية حدوث تقدم في المفاوضات غير المباشرة التي يجريها النظام الصهاينة توصلنا إلى اتفاق مع حماس بشأن وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى، والجميع ينتظر رد حماس على الطرح الجديد للاتفاق، وأعلن مصدر مطلع في المقاومة الفلسطينية، مطلع على المفاوضات، أنه تم التوصل إلى اتفاق ولا تقدم في اللقاءات الأخيرة بين الوسطاء والجانب الإسرائيلي.

وصرح هذا المصدر في حديث للميادين: أن لقاءات الوسطاء الأخيرة مع الوفد الصهيوني لم يمكن أن تؤدي إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، وحماس تؤكد مجددا تمسكها بمطالبها الأساسية ولن تتراجع أبدا في هذا الأمر. .

لم يتم إحراز أي تقدم في المفاوضات.

وبحسب المصدر المذكور، لا يوجد أي تقدم. ولم يتم إحراز أي تقدم في هذه المفاوضات، خاصة فيما يتعلق بالمطالب الأساسية للفلسطينيين، وهي وقف الحرب وانسحاب العدو المحتل من قطاع غزة وعدم عودة اللاجئين إلى مناطقهم.

على من ناحية أخرى، أعلن مصدر مطلع آخر في حديث للجزيرة أن رد إسرائيل على الوسطاء عبر عنه مسؤولو الشاباك والموساد وجيش هذا النظام خلال زيارتهم لمصر، ولا يحمل أي طروحات جديدة. يمكن أن يؤدي إلى دفع مفاوضات تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في قطاع غزة. وقال الإسرائيليون إنهم سيسمحون لـ 2000 امرأة وطفل ومسن فوق سن الخمسين بالعودة إلى شمال غزة في المرحلة الأولى من وقف إطلاق النار. ويتم الالتزام بالإفراج غير المشروط عن اللاجئين إلى جانب وقف فوري لإطلاق النار واستكمال عملية وقف إطلاق النار. وأضاف المصدر أن الوسطاء لم يتلقوا ردا إيجابيا من الجانب الإسرائيلي، لكن هذا يعني أن الأمر ليس موضع تفاوض. ومن وجهة نظر المقاومة، فإن ما يطرحه مجلس الوزراء الصهيوني في وسائل الإعلام حول مقترح التسوية الجديد وما إلى ذلك، يهدف إلى تهدئة الرأي العام الإسرائيلي والمناورة أمام أهالي الأسرى الإسرائيليين حتى رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو يتظاهر بأنه يبذل جهوداً جدية لإعادة الأسرى الإسرائيليين.

الجمود في مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة والتخريب الصهيوني
حماس: نتنياهو يسعى لكسب الوقت

نتنياهو لا يبحث عن أي اتفاق

وقال هذا المصدر كذلك إن نتنياهو يواصل طرح عقبات في طريق التوصل إلى اتفاق، وليست مهتمة بالإفراج عن الأسرى الإسرائيليين. يتظاهر نتنياهو بأنه مهتم بمواصلة المفاوضات، لكنه في الواقع يحاول كسب الوقت والتعامل مع غضب أهالي الأسرى الإسرائيليين. والقاهرة تعود، وخلال هذه المفاوضات تم اقتراح مقترح جديد منقح و ونحن ننتظر رد حماس.

لكن أحد قيادات حماس أعلن في حديث مع العربي الجديد أن هذه التصريحات لمكتب نتنياهو تأتي في سياق استمرار تهربه. في المفاوضات. في الواقع، يحاول نتنياهو وحكومته اليمينية المتطرفة الهروب من الضغوط الداخلية مرة أخرى؛ خاصة بعد اشتداد الاحتجاجات في تل أبيب ضد نتنياهو بسبب عدم أخذ قضية الأسرى الإسرائيليين في غزة على محمل الجد، حماس تظهر مرونتها وأصبح هذا إجراء شائعا كلما زادت الضغوط على أهالي الأسرى الصهاينة وغيرهم من الإسرائيليين وفي مواجهة نتنياهو يحاول إطلاق مناورة جديدة في المفاوضات وتحريك الكرة إلى أرض المقاومة. والحقيقة أن نتنياهو بهذه المناورات يريد أن يقول للمستوطنين إنه استمع إليهم ويحاول التوصل إلى اتفاق بشأن تبادل الأسرى، إلا أن المقاومة ترفض كافة المقترحات، وأضاف أن أياً من المقترحات التي قدمها الصهاينة لم يأت بأي منها. ويقولون إنه لا يوجد تغيير جديد ولا يلبي مطالب الفلسطينيين. والآن، ما يشير إليه الصهاينة بالاقتراح الجديد ليس أكثر من زيادة طفيفة في عدد النساء والأطفال الذين يمكنهم العودة إلى شمال قطاع غزة. وذلك فيما تؤكد المقاومة على العودة غير المشروطة لكافة النازحين.

نهاية الرسالة/

 

© وقد قام مركز ويبانغاه الإخباري بترجمة هذا الخبر من مصدر وكالة تسنیم للأنباء
  • من خلال الانضمام إلى الشبكات الاجتماعية التالية، يمكنك الوصول بسرعة إلى أحدث الأخبار في الفئات المتعلقة بهذه الأخبار وأخبار العالم الأخرى .
  • الأخبار باللغة العربية :
  • من الممكن تلقي الأخبار بذكاء على القنوات الشخصية أو العامة وعرضها على جهات الاتصال على الشبكات الاجتماعية، Bale  Telegram – Instagram – Facebook – X (Twitter) . يرجى الاتصال لاستلام الروبوت.
  • يدعم :         |       
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى