Get News Fast
آسيا وأوقيانوسياأخباراخبار العالموكالة تسنيم للأنباء

الشيخ نعيم قاسم: جاهزون لأي سيناريو ضد الصهاينة

وأشار نائب الأمين العام لحزب الله إلى أن سلاح المقاومة حرر لبنان من الاحتلال الصهيوني، وقال إننا جاهزون لأي سيناريو ضد إسرائيل وسنواصل عملياتنا حتى يتوقف العدوان على غزة.

أخبار دولية –

وبحسب المجموعة الدولية وكالة تسنيم للأنباء، فإن الشيخ “نعيم قاسم” نائب الأمين العام لحزب الله خلال لقاء وأعلن في كلمته عن التطورات المتعلقة بالمعركة مع العدو الصهيوني على الجبهة الجنوبية للبنان: رغم أننا نعلم جميعا أن إسرائيل لا تملك الشجاعة لتوسيع الحرب على لبنان، إلا أننا مستعدون لأي سيناريو وإذا كان هذا النظام ينوي ذلك لتوسيع الحرب ونحن جاهزون للتعامل معها.

حرب غزة لا تتوقف وعمليات حزب الله مستمرة

وأكد الشيخ نعيم قاسم أنه لا صهيوني إن التهديدات والتدخلات الخارجية ليس لها أي تأثير على موقفنا حتى طالما استمرت الحرب في غزة، سنواصل دعم شعب غزة ومقاومته. ونقول لمن يبحث عن حل إن الطريق الوحيد هو وقف الحرب في غزة، وعندما يتوقف العدوان على غزة ستتوقف عمليات الجبهات الأخرى، وبعد ذلك سيتحقق الاستقرار العام في المنطقة. ; لأننا ملتزمون بمبدأ الجبهة لدعم غزة وسنبقى على هذا الموقف حتى تتوقف الحرب على غزة، وهم مستمرون في الدفاع عن الوطن، وقال إن العدو حاول ترويع شعبنا، لكن الشعب أظهر تماسكاً متماسكاً. السلوك ضد الغزاة، ويعتبر هذا من الإنجازات العظيمة التي حققها أنصار المقاومة، وقد ضحى بهذا الأسلوب العديد من الشهداء، فهم لا يخافون من العدو ويؤمنون بانتصارهم الشيخ نعيم قاسم وشدد على أن حزب الله في طليعة الدفاع عن مستقبل الأمة اللبنانية، وذكر أننا جبهة دعم لغزة في المقاومة الإسلامية في لبنان، وقد حددنا قواعدنا وحاولنا ضمان عدم تعريض حياة الشعب اللبناني للخطر. وعليه فإن الجبهة الجنوبية لا تزال مشتعلة في مواجهة العدو المحتل، وباقي اللبنانيين يواصلون حياتهم الطبيعية.

هاشم صفي الدين: إسرائيل خسرت حرب غزة رسميًا
نعيم قاسم: سنرد على العدو بمبدأ «العين بالعين»

لن نسمح بانتخاب رئيس مناهض للمقاومة في لبنان

كما أشار هذا المسؤول في حزب الله إلى التطورات الداخلية في لبنان، بما في ذلك مسألة انتخاب رئيس الجمهورية، وخاطب من يعتبر المقاومة عائقاً أمام انتخاب الرئيس، قائلاً: إن العوائق أمام انتخاب الرئيس هي من جانبكم ولا علاقة لها بعملياتنا في الجنوب. ترتيب المجلس النيابي بحيث لا يمكن انتخاب الرئيس من دون اتفاق، ولا يمكن لأحد أن يلوم حزب الله وحركة أمل في هذا الصدد أو ربط التطورات في الجنوب بمسألة الرئاسة في لبنان. لأن الوضع كان هو نفسه قبل حرب غزة ولم يتخذ أي من الأطراف في لبنان خطوة لانتخاب رئيس. هل تريدوننا أن نقبل مثل هذا الشيء ونقول أهلا وسهلا تعالوا ودمروا البلد بعد كل تضحيات الشعب. الشعب اللبناني والمقاتلين وحماية الوطن من عدوان الغزاة وطرد العدو الصهيوني التكفيري من لبنان؟ لن نسمح لكم أبداً بتدمير البلد وقد تجاوزنا دائماً الفتن والصراعات في البلد وسنواصل طريقنا في هذا المجال وسنحمي الجيش والمقاومة ولن ندع العدو يعول على إضعاف لبنان. أقول لكم بصراحة نحن في حزب الله وحركة أمل وائتلافنا الشعبي ندافع عن البلد. المقاومة بالسلاح هي مطلب أساسي لأغلبية اللبنانيين ونعتقد أن على الحكومة أن تحتكر سلاحها لحماية الأمن الداخلي وحماية البلد، لكن سلاح المقاومة لا علاقة له بالداخل بل يتعلق بحماية الوطن. لبنان ضد العدوان الإسرائيلي.

وفي النهاية قال: لو لم يكن هناك سلاح المقاومة لما استقر لبنان ولما تحرر من شر الاحتلال الإسرائيلي.

نهاية الرسالة/

 

© وقد قام مركز ويبانغاه الإخباري بترجمة هذا الخبر من مصدر وكالة تسنیم للأنباء
  • من خلال الانضمام إلى الشبكات الاجتماعية التالية، يمكنك الوصول بسرعة إلى أحدث الأخبار في الفئات المتعلقة بهذه الأخبار وأخبار العالم الأخرى .
  • الأخبار باللغة العربية :
  • من الممكن تلقي الأخبار بذكاء على القنوات الشخصية أو العامة وعرضها على جهات الاتصال على الشبكات الاجتماعية، Bale  Telegram – Instagram – Facebook – X (Twitter) . يرجى الاتصال لاستلام الروبوت.
  • يدعم :         |       
زر الذهاب إلى الأعلى